Monday, January 13, 2020
Free Press Unlimited and international press freedom organisations call upon the prime minister of Iraq, Mr. Adil Abdul-Mahdi, and the Council of Representatives to secure the investigation of the killings of Iraqi journalists Ahmed Abdul Samad and Safaa Ghali in Basra. For Arabic translation, see below.

Update 12 February, 2020: On 11 February, journalist and general supervisor of the al-Rasheed satellite channel, Nizar Dhanoun, was killed by unknown gunmen in Baghdad. It's the third journalist killing since the start of the year. Free Press Unlimited calls on newly installed Prime Minister Mohammed Tawfiq Allawi to support all efforts possible to protect journalists and combat impunity.

International media development and press freedom organisations call upon the Iraqi Government to allocate all the resources needed to investigate the recent killings of Iraqi journalists Ahmed Abdul Samad and Safaa Ghali in Basra and hold those behind the crime accountable.

On January 10th, after a day of demonstrations in Basra, the journalists Ahmed Abdul Samad and Safaa Ghali were shot dead in their car. Both journalists work for Dijlah TV and have been reporting on the protests and the repressive ways in which security forces had suppressed them. The killings sparked widespread outcry from the Iraqi journalistic community. The Minister of Interior of Iraq held a crisis meeting to discuss the killings and ordered the special investigative unit dealing with crimes against journalists to dispatch an investigation team to Basra. According to the local police they have evidence that might lead to the perpetrator(s). This evidence maintains their hope that the criminals will be found.

Justice for journalists

These recent targeted killings of journalists show the deteriorating safety situation for those reporting on the recent social protests in Iraq. Right now it is of utmost importance that impunity will not prevail. The Iraqi government must guarantee that the investigation is thorough, transparent and results in justice for both Ahmed Abdul Samad and Safaa Ghali. The Iraqi government has a clear opportunity to show its commitment to fighting violence against journalists in Iraq by achieving justice for the slain journalists. 

Free Press Unlimited
International Federation of Journalists
International Media Support
Media in Cooperation and Transition
CFI, Media Development

Arabic translation


تدعو المنظمات الدولية لحرية الصحافة رئيس الوزراء العراقي السيد عادل عبد المهدي ومجلس النواب إلى تأمين التحقيق في قتلة الصحفيين أحمد عبد الصمد وصفاء غالي من قناة دجلة الفضائية. 

تدعو المنظمات الدولية لتطوير وسائل الإعلام الحكومة العراقية إلى تخصيص جميع الموارد اللازمة للتحقيق في مقتل الصحفيين أحمد عبد الصمد وصفاء غالي  من قناة دجلة الفضائية في البصرة مؤخراً، ومحاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة.

الجمعة العاشر من يناير/كانون الثاني – بعد يوم من المظاهرات في البصرة، قُتل الصحفيان أحمد عبد الصمد وصفاء غالي من قناة دجلة الفضائية رمياً بالرصاص في سيارتهما. كان كلا الصحفيين قد قام بتغطية الاحتجاجات والطريقة القمعية التي اتبعتها القوات الأمنية لإخماد هذه الاحتجاجات. وأثار مقتل الصحفيين احتجاجات واسعة النطاق بين صفوف الصحفيين. وعقد وزير الداخلية اجتماعاً طارئاً بشأن هذه الجريمة وأمر وحدة التحقيق الخاصة التي تتعامل مع الجرائم ضد الصحفيين بإرسال فريق تحقيق إلى البصرة. ووفقاً للشرطة المحلية، يُأملُ بالعثورعلى الجاني (أو الجناة)  بسبب وجود أدلة قد تقود إلى المجرمين. 

وتدلُ عمليات القتل الأخيرة المستهدفة للصحفيين على تدهور الوضع الأمني للصحفيين الذين يغطون الاحتجاجات الاجتماعية الأخيرة في العراق. ومن الأهمية بمكان هنا أن لا يفلت المجرمون من العقاب. يجب أن تضمن الحكومة العراقية أن يكون التحقيق شاملاً وشفافاً، وأن يؤدي إلى العدالة في هذه القضايا. لدى الحكومة العراقية فرصة واضحة الآن لتظهر التزامها بمحاربة الافلات من العقاب في أعمال العنف ضد الصحفيين في العراق من خلال تحقيق العدالة في جريمة قتل الصحفيين. 


13 يناير/كانون الثاني 2020